الصرح العظيم

   قصيدة :

عبدالمجيد العُمري copyعبدالمجيد بن محمد العُمري

جاء إنشاء وافتتاح خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله-لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة تأكيد للدور الريادي للمملكة العربية السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين واستشعارا منه بعظم هذه المسئولية التي ينبغي ان تسند إلى جهاز متخصص لخدمة القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة.

وفي هذا العهد الميمون عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- مازال هذا المجمع المبارك يؤدي رسالته السامية حتى وصل إنتاجه لما يقرب من ثلاثمائة مليون نسخة من القرآن الكريم .

صـــــرحٌ أشــــيــد لخدمـــــة القرآن

                                       صـــــرح عظيــــــم شامخ الأركان

فـــــي كل صقع قد أضاء سناؤه

                                      كالشمــــــس ساطــــعة بكل مكانِ

قـــــد بـــــارك الله الكريــــم ثمــــاره

                                       من فضــــل ربــــي الواحد المنانِ

من أجـود الطبعات يُخرجُ دائماً

                                           متــــميـــز بالضبـــــط والإتــــــقــــانِ

ما قـــــد رأيـــــت كمثله في كيفه

                                        وبكــــمه قــــد فـــاق في الحسبانِ

لـم يشهـــد التاريـــخ مثل نتاجه

                                           كـــماً و كيــــفاً طيـــــلـــة الأزمــــانِ

أثــنى الجميــع على تميز طبعه

                                          حــــاز الثــــنـــاء بسائــــر البلــدانِ

يهدى إلى الأصقاع دون مقابل

                                             يهـــدى ولا يبـــتـــاع بـــالأثـــمــــانِ

والترجمــات تعــــددت أنــــواعهـــــا

                                         عمــــت منـــافــعـــه عــلى الأكوان

في قلب أوروبــــا وفي أفريقيـــــا

                                     في الهنـــد أو بالصين و اليابان

في مأرز الإيمــــــان شيـــد بناؤه

                                           شـــــادوه بالتقـــــوى و بالإيــــــمانِ

في دولــــة قــــامـــت بنهج ثابت

                                        قــــامت على التوحيد و الإحسان

فهــــد أشـــــاد بنــــاؤه في سابق

                                             أرســــى بــــنــــاءً شـــامــــخ البنيان

ورعــــاه عبـــــدالله خيــــــر رعاية

                                              أفضــــالـه عــمــت بـــكــــل مــــكــان

المجـــمع المشهور أكبر شاهدٍ

                                                 لـــعـــنــــايـــــة الأفـــــــذاذ بــــالقـــــرآنِ

فبـــــلادنـــــا دومـــــاً دأبــــت عـلى

                                      نصــــــر الكتاب و سنة العدناني

حفـــــــظ الإلــــه بلادنا وأحاطها

                                          بعنـــايـــــة مــــن ربــــنــــا الرحمــــن

دامت بلادي في المحامد عالياً

                                    محفــــوفــــة بــــاليــــمن و الايمان

ــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف غير مصنف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليق