ندوة طباعة القرآن الكريم ونشره بين الواقع والمأمول.. في تشرين الأول المقبل

دعا مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف الراغبين بالمشاركة في ندوة «طباعة القرآن الكريم ونشره بين الواقع والمأمول» التي ينظمها المجمع بالمدينة المنورة، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سـعود، داعيا المؤسسات والشركات والأفراد إلى التواصل مع المجمع على موقعه الاليكتروني وتقديم فكرة البحث.وتهدف الندوة إلى العناية بإخراج المصحف الشريف، إخراجا طباعيا لائقا، وبناء قواعد وأسس مرجعية، وصياغة منهج أمثل لطباعة المصحف الشريف ومراجعته وتدقيقه والوقوف على التجارب والخبرات التي مرت بها طباعة المصحف الشريف في العالم، ودراسة السبل الكفيلة بالاستفادة من التقنية الحديثة، ووضع ضوابط دقيقة لنشر القرآن الكريم، من خلال وسائلها المتعددة، واستنهاض همم المتخصصين لخدمة القرآن الكريم طباعة ونشرا بالوسائط المتاحة، وتذليل العوائق العلمية والفنية التي تعترض طباعة المصحف الشريف ونشره، وإبراز دور المملكة العربية السعودية في طباعة المصحف الشريف ونشره.
وتناقش الندوة التي يشارك فيها أفراد ومؤسسات وجهات رسمية وغير رسمية ممن تعنى بالقرآن الكريم من مختلف أنحاء العالم.
وتقدم خلالها بحوث ودورات وتجارب حول طباعة المصحف الشريف، خمسة محاور، الأول بعنوان «تاريخ طباعة القرآن الكريم»، أما المحور الثاني فيحمل عنوان «الجوانب العلمية في طباعة القرآن الكريم»، وتتناول موضوعات تشمل مسائل الرسم العثماني في المصاحف المطبوعة، ومذاهب الضبط في المصاحف المطبوعة، وعلامات الوقف في المصاحف المطبوعة والأسس التي بنيت عليها، والقراءات القرآنية في المصاحف المطبوعة والمسموعة، والالتزام بالرسم العثماني في المصاحف الورقية والإلكترونية ومصاحف بطريقة «برايل».
فيما يحمل المحور الثالث عنوان «الطرق الفنية في طباعة القرآن الكريم ونشره»، ويتضمن الأساليب الفنية في طباعة المصحف الشريف، والجوانب الجمالية في تصميم المصحف الشريف وإخراجه، وأحجام المصاحف المطبوعة وتجزئتها، وطباعة القرآن الكريم بطريقة برايل، والأساليب الفنية الحديثة في تسجيل تلاوة القرآن الكريم وفق الروايات المتواترة.
ويتناول المحور الرابع، الذي يحمل عنوان «الوسائل التِّقْنِيَّة في نشر القرآن الكريم»، موضوعات البرامج الحاسوبية وأثرها في تسهيل نشر القرآن الكريم، ووسائل نشر القرآن الكريم رقميا. أما المحور الخامس فيأتي بعنوان «جهود مجمع الملك فهد في طباعة القرآن الكريم ونشره» ويتناول جهود المجمع في طباعة المصحف الشريف ورقيا، واللجنة العلمية لمراجعة مصحف المدينة النبوية في المجمع ودورها في الإعداد والتدقيق، وأقسام مراقبة إنتاج المصحف الشريف، وجهود مجمع الملك فهد في تسجيل تلاوة القرآن الكريم، ومصاحف النشر الحاسوبي للقرآن الكريم، والمعالجة الرقمية وآفاقها المستقبلية لنشر النص القرآني، وجهود المجمع في إخراج مصاحف الروايات القرآنية المتواترة، والتدقيق الآلي للنص القرآني.

*رابط الخبر:

 http://www.aliwaa.com/Article.aspx?ArticleId=128611

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف غير مصنف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليق